تفاؤل ولد الشيخ لا يعكس حقائق مفاوضات الكويت

تفاؤل ولد الشيخ لا يعكس حقائق مفاوضات الكويت

تفاؤل ولد الشيخ لا يعكس حقائق مفاوضات الكويت

يحاول المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن يبدو متفائلا بنجاح مهمته في التوفيق بين الفرقاء اليمنيين في الكويت، لكن المراقبين يقولون إنه يبالغ في التفاؤل ولا يعبّر عن حقيقة ما يجري في المفاوضات.

وألمح ولد الشيخ في بيان صحافي صادر عن مكتبه إلى حدوث انفراجه في مشاورات السلام بين الفرقاء اليمنيين، قائلا إنه تم “التوصل إلى رؤية عامة تضم تصور الطرفين للمرحلة المقبلة، كما تم تذليل العقبات الموجودة والتطرق إلى كل التفاصيل العملية لآلية التنفيذ مما يجعل الجلسات أكثر حساسية ويجعلنا أقرب للتوصل إلى انفراج شامل”.

وأعلن المبعوث الدولي عن تجميد جلسات المشاورات حتى الانتهاء من الجلسة المغلقة التي يعقدها مجلس الأمن الدولي، والتي قال ولد الشيخ إنه سيقدم فيها إحاطة لأعضاء المجلس عن سير المشاورات وملامح المرحلة المقبلة في اليمن.

ووصف المحلل السياسي اليمني عبدالله إسماعيل تصريحات ولد الشيخ بأنها لا تختلف عن تصريحاته السابقة التي تحمل كثيراً من التفاؤل وقليلا من الحقائق.

وأضاف إسماعيل “ما زال ولد الشيخ يبحث عن العبارات المنمقة محاولا استمرار التأجيل للإعلان عن انهيار المشاورات".

وأشار إلى أن تصريحات المبعوث الدولي تأتي متزامنة مع سحب المتمردين “فريقهم في لجنة التهدئة العسكرية ما يؤشر على استئناف الحرب وإنهاء الهدنة من قبلهم”.

وجاء كلام ولد الشيخ متزامنا مع تصريح واضح للمتحدث باسم الحوثيين يقول إنهم ليسوا معنيين بتسليم السلاح أو تطبيق القرارات الأممية”.

وقال الصحافي اليمني فياض النعمان المرافق لوفد الحكومة في تصريح لـ”العرب” إن وفد الحكومة ناقش مع المبعوث الدولي قبيل مغادرته إلى نيويورك كيفية تفعيل القرارات ذات الصلة بشأن الشخصيات التي تعرقل العملية الانتقالية.

وعكست التطورات على الصعيد الميداني حالة عدم الثقة التي تتعامل بها الأطراف اليمنية.

وفيما وصفت بأنها ردة فعل على خرق الحوثيين للهدنة أحرز الجيش الوطني مدعوما بالمقاومة الشعبية العديد من الاختراقات المهمة في جبهات القتال مع الحوثيين في كل من “نهم” بمحافظة صنعاء و”الغيل” في الجوف ومديرية “بيحان” التابعة لمحافظة شبوة.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص