«زي النهارده».. وفاة إمام اليمن أحمد بن يحيى 19 سبتمبر 1962

ظل الإمام يحيى يحكم اليمن بالحديد والنار حتي اغتيل على يد عبدالله بن الزبير وهو أحد أعضاء ديوان الإمام واستولي على الحكم، وأعلن عن إزالة المظالم وإعادة الحقوق ولكن ولي العهد الإمام أحمد بن يحيي استطاع أن يؤلب القبائل عليه ويجمع الأنصار يحاربه ويقبض عليه ويعزله ويتسلم الإمامة سنة ١٣٦٨ هجرية.

 

ومالبث أن سار الإمام أحمد بن يحيي في أهل اليمن بل أشد في البطش والقهر والظلم والاستبداد، فأخذ يطيح برؤس معارضيه ويزج بهم في غياهب السجون، وأخذت البلاد ترزح تحت وطـأة الجهل والتخلف والمرض، فيما قام هو بزراعة مساحات شاسعة من أراضي اليمن بنبات القات المخدر ليروجه بين أفراد الشعب حتي أدمنه ليسهل التحكم فيه ورغم اتجاهه لتشجيع الحركات العربية ومشاركته في التشكيل الخاص بالحلف الثلاثي فإن هذا لم يخفف من نقمة الشعب اليمني عليه والذي أبغضه بشدة.

 

وتقول سيرته أنه ولد في 18 يونيو 1891 بالأهنوم، وعاش طفولته في كنف جده محمد بن يحيى ودرس وتتلمذ على يد علماء مشهورين في شهارة.

 

وحين انسحب الأتراك من اليمن عقب الحرب العالمية الأولى قامت المملكة المتوكلية اليمنية واعتمد عليه أبوه في بعض حروبه لبسط سيطرة اليمن الجديدة وحكمها المركزي، فحارب في حجة والمشرق وفي برط في الشمال والزرانيق في تهامة واتخذ حجة مقراً له حتى عينه أبوه أميراً على لواء تعز عندما بدأ الاعتماد على أبنائه الذين عرفوا بسيوف الإسلام في حكم البلاد.

 

وحين انطلقت ثورة الدستور في 1948 وكان مخطَّطاً أن يُقتل خارج تعز في الوقت نفسه الذي يقتل فيه أبوه في حزيز جنوب صنعاء، خادع الكمين وخرج سراً إلى حجة حيث أعلن الحرب على الثورة وقضى عليها وأعدم زعماءها وسجن الباقين وتولى حكم البلاد.

 

وأخمد انقلابات عديدة ضد حكمه وأقام علاقات دبلوماسية ووقع اتفاقات مع الاتحاد السوفيتي والكتلة الاشتراكية ومنها الصين الشعبية في يوليو 1957 مما ادخل على البلاد الكثير من الإنجازات للبنية التحتية والمشاريع التنموية، والتقى في جدة مع الرئيس جمال عبدالناصر والملك سعود فوقعوا ميثاق جدة في 28 إبريل 1956م كحلف ثلاثي.

 

وفي ربيع 1958 التحق بالوحدة «المصرية – السورية» حين وقع ابنه البدر في دمشق ميثاق الاتحاد الثلاثي في 8 مارس 1958 الذي لم يلبث أن حل نتيجة لسلبية ذلك الاتحاد، كما تم التعاون مع مصر في إنشاء الكليات العسكرية التي تخرج منها ضباط الثورة.

 

وكانت قد اتسعت حركة المعارضة بزعامة القاضي محمد محمود الزبيري وأحمد محمد نعمان في الخارج، فقامت ضده ثورة الدستور بقيادة العقيد أحمد يحيى الثلايا في 28 إبريل 1955 لكنها فشلت وكان مصير المنقلبين الإعدام، وحاول ثلاثة من صغار ضباط الجيش اغتياله في مستشفى الحديدة الذي كان فيه في 6 مارس 1961 لكنه نجا بأعجوبة وظل يحكم اليمن حتى وفاته «زي النهارده» في 19 سبتمبر 1962.

 

واندلعت ثورة جديدة في 26 سبتمبر 1962 وأعلن النظام الجمهوري بعد أسبوع واحد من وفاته، وكان ابنه محمد البدر حميد الدين قد تولى حكم البلاد لمدة أسبوع واحد قبل قيام الثورة ولمدة ثمان سنوات

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص