مقتل متظاهرين في الاحتجاجات المناهضة للحكومة الإيرانية

أعلن التليفزيون الرسمي الإيراني، ليلة أمس، عن مقتل 10 أشخاص خلال المظاهرات المناهضة للحكومة الإيرانية، منذ الخميس الماضي، فينا حذر الرئيس حسن روحاني من أن حكومته لن تتساهل مع العنف.
وقال التليفزيون الحكومي "خلال الفاعليات الاحتجاجية الليلة الماضية، سقط لسوء الحظ 10 قتلى في عدة مدن بإيران". وبحسب البيانات الرسمية فقد سقط 12 قتيلا حتى الأن في المظاهرات التي اندلعت في البلاد منذ الخميس الماضي.
وفي أول تعليق له على الأزمة قال الرئيس الإيراني:"يتمتع المواطنون بالحرية التامة لانتقاد الحكومة أو الخروج في احتجاجات، بالطريقة التي تسهم في تحسين الأوضاع في البلاد"، لكنه حذر في الوقت ذاته من التخريب وأعمال العنف.
واعترف الرئيس روحاني في تصريحاته بوجود المظالم الشعبية، رغم أنه حذر من أن الحكومة "لن تتسامح مع من يضر بالممتلكات العامة، وينتهك النظام العام ويخلق اضطرابات في المجتمع".
بدورة، حذر الحرس الثوري الإيراني المتظاهرين المناهضين للحكومة من أنهم سيواجهون "قبضة من الحديد" للدولة في حالة استمرار الاضطرابات السياسية.
ويمثل الحرس الثوري قوة عسكرية كبيرة ترتبط مباشرة مع المرشد الأعلى في البلاد على خامنئي، ومهمته الرئيسية الحفاظ على النظام الإسلامي في البلاد.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص