الحوثيون يرغبون بالتفاوض مع السعودية لا "هادي"

قال عبد العزيز بن حبتور، رئيس ما تسمّى "حكومة الحوثيين" غير المعترف بها دولياً، مساء الأحد: إن "استئناف عملية السلام يجب أن يكون مع السعودية لا مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي".

جاء ذلك خلال لقاء بين بن حبتور ووفد أممي يترأسه نائب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، معين شريم، في العاصمة صنعاء، حسب وكالة أنباء "سبأ" التابعة لمليشيات الحوثي.

وقال بن حبتور، إن استئناف العملية السياسية ينبغي أن يكون مع السعودية التي تقود التحالف منذ مارس 2015.

وأوضح أن ما وصفه بـ "قرار العدوان" على اليمن "سعودي بامتياز"، واصفاً السلطة الشرعية بأنها "حكومة فنادق لا تملك أية فرصة أو صلاحية لتحقيق السلام المنشود".

وتدافع الرياض عن تدخّلها عسكرياً في اليمن، وتقول إن الخطوة جاءت استجابة لطلب من الرئيس الشرعي، عبد ربه منصور هادي.

ونقلت وكالة "سبأ" الحوثية، عن نائب المبعوث الأممي قوله إن مهمة الوفد الأممي تسهيل عملية السلام باليمن من خلال تقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف المعنية.

والسبت، وصل الوفد الأممي برئاسة شريم إلى صنعاء، في زيارة غير معلنة المدة؛ لبحث سبل استئناف مفاوضات السلام في اليمن مع قيادات الحوثيين.

وتعتبر هذه الزيارة أول زيارة لشريم إلى صنعاء، منذ تعيينه في منصبه كنائب لولد الشيخ، في سبتمبر الماضي.

ومنذ نحو ثلاثة أعوام، يشهد اليمن حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، مسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي جماعة "الحوثي" من جهة أخرى.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص