ما هي الأطعمة العشرين التي يجب الحذر من وضعها في الثلاجة ؟

نشرت مجلة "تيك بيت" الإسبانية تقريرا عرضت فيه قائمة بأهم الأطعمة التي يجب عدم وضعها في الثلاجة لعدة أسباب، وذلك يندرج ضمن قواعد تخزين الطعام بشكل صحي دون التأثير على قيمته الغذائية.

 

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته"عربي21"، إن البرد يساهم في الحفاظ على سلامة الأغذية، لكن ذلك ليس قاعدة مسلمة.

 

فهناك العديد من الأطعمة، سواء الطبيعية منها أو المصنعة، التي لا تحتاج إلى البرد عند حفظها أو تخزينها، لأن وضعها في الثلاجة سيسرع حتما في تعفنها، أو سيفقدها نكهتها أو جزءا من المغذيات التي تحتوي عليها.

 

 

 

فلطالما حفظت الكثير من الأطعمة في الثلاجة دون الحاجة إلى ذلك، نظرا لأن درجة حرارة الغرفة كافية للحفاظ على سلامتها.

 

وبينت المجلة أن الاحتفاظ بالبيض في الثلاجة يجب أن يكون فقط بعد غسله بالماء. فإذا لم يتم غسله أو تنظيفه بإمكاننا تخزينه دون أي مشاكل في درجة حرارة الغرفة، مثلما نرى في محلات السوبر ماركت.

 

ويحتاج الموز إلى الضوء ودرجة حرارة عالية حتى ينضج، لذلك إن وضعه في الثلاجة لن يؤدي فقط إلى عدم نضجه، وإنما إلى تعفنه قبل الأوان أيضا.

 

وأضافت المجلة أن الكثير من الأشخاص قد اعتادوا وضع البطيخ في الثلاجة خاصة في فصل الصيف، سواء لحفظه أو لتبريده. ولكن، لا ينصح الخبراء بتاتا بوضع البطيخ في الثلاجة إذا كان غير مقسم، لأن ذلك سيجعله يفقد مادة البيتا كاروتين التي يحتوي عليها.

 

بمجرد تقطيعها يمكن وضعها في الثلاجة، مع الحرص على تغطيتها بورق ألومنيوم. أما بالنسبة إلى الشوكولاتة، فإن حفظها في الثلاجة خشية ذوبانها، خاصة في فصل الصيف، يؤدي إلى تغير طعمها ونكهتها.

 

وأوردت المجلة أن الفواكه الاستوائية، من قبيل الأفوكادو والكيوي والمانجو والخوخ والمشمش، المتأتية من المناطق الدافئة، تعد من الفواكه التي تحتاج للضوء ودرجات الحرارة المرتفعة حتى تنضج. وبناء على ذلك، سيؤدي وضعها في الثلاجة إلى فقدان نسبة هامة من المغذيات.

 

من جانب آخر، من المهم الاحتفاظ بالمعلبات الغذائية خارج الثلاجة، فالمنتجات مثل التونة المعلبة أو الخيار المخلل تعتبر من إحدى المنتجات المعَدّة لتدوم لمدة طويلة، لذلك يستحسن حفظها في مكان جاف ومظلم وبارد.

 

وأضافت المجلة أن الحمضيات، مثل البرتقال والليمون والماندرين، تعد من الأطعمة التي تتعفن بمجرد حفظها في الثلاجة، كما هو الشأن بالنسبة للثوم، حيث يؤدي حفظه في الثلاجة إلى تنبيت البراعم بشكل أسرع.

 

أما بالنسبة للبطاطا، فمن المعلوم أن وضعها في الثلاجة سيؤدي إلى تحويل النشاء الموجود فيها إلى سكر بسرعة كبيرة، ما يؤدي إلى تلفها، لذلك سيكون من الأفضل أن يتم حفظها في مكان جاف ومظلم دون غسلها.

 

وأكدت المجلة أن الزيت والعسل يعدان من ضمن الأطعمة التي يستحسن تجنب حفظها في الثلاجة، لأن انخفاض درجات الحرارة سيؤدي حتما إلى تجمدها. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي صلصة الكاتشب والخردل على مواد حافظة تجعلها صالحة للاستهلاك حتى بعد أيام عديدة من فتح العلبة دون الحاجة إلى وضعها في الثلاجة. في سياق متصل، إن الحفاظ على حبوب القهوة الجافة والمحمصة لا يتطلب وضعها في الثلاجة.

 

وأوضحت المجلة أن حفظ البندورة في الثلاجة يعد أفضل طريقة لتجنب تلفها، لأن درجات الحرارة المنخفضة تمنعها من النضج بسرعة، إلا أنها تؤدي إلى فقدان نكهتها وملمسها.

 

 

 

أما بالنسبة للخيار، فهو قادر على تحمل درجات الحرارة المرتفعة بفضل قشرته السميكة، إلا أن وضعه في الثلاجة سيتسبب في تليين قشرته وتعفنه بسرعة. كما أن حفظ الفلفل في درجة حرارة منخفضة سيؤدي إلى فقدان لونه وملمسه.

 

وذكرت المجلة أن معظم التوابل جافة وخالية تماما من الماء، سواء الحبوب أو الأوراق، لذلك تقتصر عملية حفظها على وضعها في درجة حرارة الغرفة وفي الظلام، لأن الرطوبة والبرد سيجعلها تفقد خصائصها المغذية.

 

إلى جانب ذلك، من الضروري تجنب وضع السلطات في الثلاجة لأن شدة البرودة تؤدي إلى تغير لون الخس. وبالنسبة للمعجنات الصناعية والكعك، فإن حفظها في الثلاجة يفقدها نكهتها، لأنها تمتص النكهات والروائح من داخل الثلاجة.

 

وفي الختام، أشارت المجلة إلى أن النقانق التي تباع في شكل قطعة واحدة لا تحتاج إلى البرودة لحفظها.

 

لكن مع ارتفاع درجات الحرارة سيكون من الأجدر وضعها في الثلاجة، إلا أن ذلك سيكون على حساب فقدان نكهتها. أما بالنسبة للزبادي، فعلى الرغم من أن معظم محلات السوبر ماركت تقوم بحفظه في الثلاجة، إلا أن الزبادي الذي يتمتع بجودة عالية لا يحتاج إلى أن يحفظ في الثلاجة ما دامت العلبة مغلقة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص