قرار حكومي مرتقب... كارثة تنتظر المواطنين في دولة عربية

تهج الدول العربية حاليا، برامج جديدة للإصلاح الاقتصادي تدفعها لاتخاذ إجراءات تزيد العبء على المواطنين.

وفي هذا الصدد نقلت صحيفة "الأيام" المغربية، تصريحات لحسن الداودي وزير "الشؤون العامة والحكامة" لإذاعة مغربية، عن مخطط وصفته الصحيفة بالخطير.
وقال الداودي "الحكومة متشبثة بخطتها الرامية لإنهاء ما يعرف بصندوق المقاصة، وتعويضه بدعم مباشر يتراوح ما بين 500 و 1500 درهم سيتم صرفه لمليون أسرة معوزة، أي ما يقارب 4 ملايين مغربي".

وتسير الحكومة في المغرب بخطى ثابتة نحو الإلغاء التام لصندوق المقاصة الذي لا يزال يدعم بعض المواد الأساسية.

ويرى مراقبون أن خطورة القرار تتمثل في أن 36 مليون مغربي ممن لن يشملهم الدعم المباشر، هم في غنى عنه، ويعيشون في مستوى متوسط أو فوق ذلك وبالتالي فهم قادرون على شراء المواد المدعمة حاليا بأسعارها الحقيقية التي تفوق الضعف أحيانا.

وتساءل نشطاء عن الطريقة التي ستعتمدها الحكومة في معرفة  الفئة المستحقة للدعم المباشر، علما أن عدد المستفيدين من بطاقة "راميد" الموجهة للفقراء يبلغ عشرة ملايين مغربي.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص