تجاهل دولي لمقتل الصماد وناشط حوثي يهاجم النظام السوري: موقف مخزي

من الأمور اللافتة بخصوص مقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى، القيادي الحوثي صالح الصماد، ذلك التجاهل الكبير الذي لاقاه الحادث من قبل دول العالم، إذ لم يصدر بيان إدانة سوى من إيران، وحزب الله اللبناني، حتى النظام السوري الذي لطالما جامله الحوثيون تجاهل الحادث.

 

وفي هذا السياق، استغرب ناشط حوثي، يدعى "فتى صعدة الثائر"، من الصمت المريب من قبل النظام السوري، والذي لم يصدر عنه لا إدانة ولا مواساة.

 

وأضاف أن النظام السوري يوما بعد آخر، يثبت أنه بعيد عن اليمن وعن شعبها ولا يهمه ما يجري في اليمن، لافتا إلى أن موقفه مخزي بخصوص الأحداث في اليمن.

  

وردا على ذلك قال عضو اللجنة الثورية العليا، محمد المقالح، إن سبب تجاهل النظام السوري لمقتل الصماد، هو أن سوريا تقاتل من أجل الشرعية، بعكس الحوثيين.

 

من جانبه تطرق الكاتب محمد جميح إلى التجاهل الدولي لحادثة مقتل الصماد، مشيرا إلى أنه لم تصدر أي تعزية من قادة العالم، ولم يكترث أحد لمقتل الصماد، وأن إيران وحدها ومن هم في فلكها من أبدو موقف لأن الحادث أوجع وكلاءها في اليمن.

 

 وتساءل جميح قائلا: "أليس غريباً أن يقتل "رئيس دولة الحوثيين" دون أن ينال تعاطف الداخل أو تعزية الخارج؟!، أليست هذه رسالة واضحة لكم أيها المراهقون؟، أليست دليلاً على عِظَم جرمكم وحماقتكم، التي نفرت الناس من سلطة كهانكم، وجعلت العالم يقطع صلاتِهِ بكم؟".

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص