زفاف يمني بالأردن بمشاركة مطرب يهودي يثير جدلا

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن، بمشاركة مطرب يهودي إسرائيلي من أصول يمنية، في حفل زفاف لعائلة يمنية بالعاصمة الأردنية عمّان.

 

وعن حفل الزفاف الذي أقيم قبل أيام في أحد أشهر فنادق العاصمة عمّان، قال ناشطون إن العريس هو أحد أفراد عائلة "آل مقصع" التي ينتمي كبار رجالاتها إلى حزب المؤتمر الحاكم الذي كان يقوده الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

 

وشارك المطرب اليهودي الإسرائيلي "زيون"، أو "صهيون غولان" في الحفل، بمشاركة المطرب اليمني المعروف حسين محب.

 

وأبدى ناشطون سخطهم الشديد تجاه محب الذي يحظى بشعبية جارفة في اليمن، قائلين إن مشاركته مطربا يهوديا في الغناء يعد "سقطة" في تاريخه الفني.

 

ونشر ناشطون صورا لـ"زيون غولان"، متلحفا بالعلم الإسرائيلي، وقال بعضهم إنه خدم في جيش الاحتلال الإسرائيلي في شبابه.

 

فيما برر يمنيون الحادثة، قائلين إن "اليمن" هو الذي جمع "غولان" بـ"محب"، بغض النظر عن الانتماءات الدينية والسياسية.

 

وأجمع معلقون على أن أي شخص قبل بوجود زيون غولان في حفل الزفاف، فقد شارك في "التطبيع" العلني مع إسرائيل.

 

ونشر زيون غولان صورة تجمعه بحسين محب، وعلق عليها "جمعة مباركة، الأردن الشقيق".

 

ونقل موقع "المصدر" الإسرائيلي، عن غولان قوله إن حسين محب هو من دعاه للمشاركة في الحفل.

 

وتابع: "عندما دخلت إلى القاعة، شاهدني حسين وعانقني بقوة. غنينا معا الأغاني الأكثر شهرة وغنى كل الجمهور معنا. فرحت جدا لتقديم عرض موسيقي في ذلك الحفل، ومع جمهور لم يكن فيه أي يهودي".

 

يشار إلى أن نحو 350 ألف يهودي من أصول يمنية يعيشون حاليا في إسرائيل، بعد هجرتهم آباءهم وأجدادهم منذ بداية العام 1881 إلى فلسطين المحتلة.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص