تفاصيل الإهانة التي تعرض لها "وفد صيني ماليزي" على يد مليشيات جنوبية

اعترضت مجاميع مسلحة إنفصالية  قبل يومين وفد صيني ماليزي، وتعاملت معه بطريقة مستفزة بالرغم من أنه يحمل تصريح حكومي للوصول إلى عدن.

 

وقالت مصادر مطلعة، إن عناصر النخبة الشبوانية، اعترضوا الوفد الماليزي الصيني في بلحاف وقاموا بالتحقيق معه لمدة خمس ساعات كاملة بدون أي مبرر، ولم يتم الإفراج عنهم إلا بعد تدخل رئاسة الحكومة.

 

وأضافت أنه بعد تحرك الوفد من شبوة باتجاه عدن، تعرضوا للإيقاف مرة أخرى لمدة ثلاث ساعات، في منطقة دوفس بأبين على يد مسلحين يتبعون المجلس الانتقالي الجنوبي، وقاموا بالتحقيق معهم، ولم يتم الإفراج عنهم إلا بعد تدخل محافظ المحافظة اللواء أبو بكر حسين.

 

وأكد أن الوفد تعرض للإيقاف على يد قوات الحزام الأمني المدعوم من الإمارات، للمرة الثالثة على التوالي، في نقطة العلم بمدينة عدن، حيث استمر احتجازهم لأكثر من ست ساعات جرى خلالها التحقيق معهم، وتوجيه الإهاناة لأعضاء الوفد.

 

وبحسب المصادر، فإن المسلحين كانوا يطلبون من الوفد ترخيصا للمرور، وحينما كان الوفد يبرز التصريح المقدم من الحكومة اليمنية، كان المسلحون يرفضون ويطالبوت تصريح من القوات الإماراتية.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص